منتديات فرقة صبا الفنية
اهلا وسهلا بك ايها الزائر نتمنى لك قضاء اروع الاوقات معنا وذالك من خلال تسجيك بلمنتدى
مع تحيييات الاداااارة ^_^
yoyo photoshop"zohbi"



منتديات فرقة صبا الفنية

اهلا وسهلا بكم في عالمكم عااالم صبا الفنية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل
لا ٳله إلا الله الجليل الجبار لا ٳله إلا الله الواحد القهار لا ٳله إلا الله الكريم الستار لا ٳله إلا الله الكبير المتعال لا اله إلا الله وحده لا شريك له إلهاً واحداً رباً وشاهداً أحداً وصمداً ونحن له مسلمون لا اله إلا الله وحده لا شريك له إلهاً واحداً رباً وشاهداً أحداً وصمداً ونحن له عابدون لا ٳله إلا الله وحده لا شريك له إلهاً واحداً رباً وشاهداً أحداً وصمدًا ونحن له قانتون لا ٳله إلا الله وحده لا شريك له إلهاً واحداً رباً وشاهداً أحداً وصمداً ونحن له صابرون لا ٳله إلا الله محمد رسول الله اللهم إليك فوضت أمري وعليك توكلت يا أرحم الراحمين . وأخيراً أللهم صـلي علـى محمد و علـى آل محـمد كما صـليت علـى إبراهيم و علـى آل إبراهيم إنك حميد مجيد،وبارك علـى محمـد و علـى آل محمد كما باركت علـى إبراهيم و علـى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد. وأرسلها لعشر أشخاص خلال ساعه تكون كـسبت عشر مليون صلاة علـى الحـبيب في صحيفتك بإذن الله.

شاطر | 
 

  فيوضات فاطمة الزهراء ( عليها السلام )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الموسيقار سيف البغدادي
~عضو نشيط~
~عضو نشيط~
avatar

ذكر الاسد عدد المساهمات : 6
12
تاريخ الميلاد : 14/08/1995
25/05/2013
العمر : 22
المزاج : عادي
تعاليق : منورين حبايب قلبي

مُساهمةموضوع: فيوضات فاطمة الزهراء ( عليها السلام )    السبت مايو 25, 2013 11:34 pm


[center]آلسلآم عليگم ورحمة آلله وپرگآته
فيوضآت فآطمة آلزهرآء ( عليهآ آلسلآم )





[size=21]
لم تگتفِ آلزهرآء فآطمة ( عليهآ آلسلآم
) پمآ هيّأ لهآ پيت آلوحي من معآرف وعلوم ، ولم تقتصر على آلآستنآرة
آلعلمية آلتي گآنت تُهَيِّئُّهآ لهآ شموس آلعلم وآلمعرفة آلمحيطة پهآ من
گلِّ چآنپ .

فقد گآنت تحآول في لقآءآتهآ مع أپيهآ رسول آلله ( صلى آلله عليه وآله ) ، وپَعْلهآ ( عليه آلسلآم ) پآپ مدينة علم آلنپي ( صلى آلله عليه وآله ) أن تگتسپَ من آلعلوم مآ آستطآعت .

وإنَّ هذآ آلچهد آلمتوآصل لهآ في طلپ آلعلم ونشره ، قد چعلهآ من گُپرَيآت روآة آلحديث ، ومن حَمَلَة آلسُنَّة آلمطهرة .

حتى أصپحَ گتآپهآ آلگپير آلذي گآنت تعتزُّ په أشدَّ آلآعتزآز يُعرف پآسم ( مصحَفْ فآطمة ) ، وآنتقل إلى أپنآئهآ آلأئمة آلمعصومين ( عليهم آلسلآم ) يتوآرثونه گآپرآً عن گآپر .

ويگفيگ دليلآً على ذلگ وعلى سُمُوِّهَآ فگرآً ، وگمآلهآ علمآً ، مآ چآدت په قريحتهآ من خطپتين ألقتهمآ ( عليهآ آلسلآم
) پعد وفآة رسول آلله ( صلى آلله عليه وآله ) ، إحدآهمآ پحضور گپآر
آلصحآپة في مسچد آلرسول ( صلى آلله عليه وآله ) ، وآلأخرى في پيتهآ على
نسآء آلمهآچرين وآلأنصآر .

وقد تَضَمَّنَتَآ صُوَرآً رآئعةً من عُمقِ فگرهآ وأصآلته ، وآتِّسَآع
ثقآفتهآ ، وقُوَّة منطقهآ ، وصِدق نپوءآتهآ ، فيمآ ستنتهي إليه آلأمَّة پعد
آنحرآف آلقيآدة .

هذآ فضلآً عن رِفعة أدپهآ ، وعظيم چهآدهآ في ذآت آلله ، وفي سپيل آلحقِّ تعآلى .

لقد گآنت آلزهرآء ( عليهآ آلسلآم
) من أهل پيت آتَّقُوآ آلله ، وعلَّمَهم آلله - گمآ صَرَّح پذلگ آلذگر
آلحگيم - ، وهگذآ فطمهآ آلله پآلعلم فَسُمِّيَت پـ( فَآطِمَة ) ، وآنقطعت
عن آلنظِير فَسمِّيت پـ( آلپَتُول ) .

وإليگ أيهآ آلقآرئ آلگريم پعضآً من أقوآلهآ وأحآديثهآ وأدعيتهآ آلمپآرگة ( عليهآ آلسلآم ) :

آلأول :
قآلت ( عليهآ آلسلآم
) : ( وآحمُدُوآ آلذي لعظمته ونوره يپتغي مَن في آلسمآوآت وآلأرض إليه
آلوسيلة ، ونحن وسيلتُهُ في خَلْقه ، ونحن خآصَّته ، ومحلُّ قُدسِه ، ونحن
حُچَّتُه في غيپه ، ونحن ورثة أنپيآئه ) .

آلثآني :
رغَّپَت ( عليهآ آلسلآم ) في حُسن آلنيَّة ، فقآلت : ( مَن أصعد إلى آلله خآلصَ عپآدته ، أهپط آللهُ إليه أفضلَ مصلحته ) .

آلثآلث :
أچآپت ( عليهآ آلسلآم ) آمرأةً چآءتهآ پسؤآل زَوچِهآ في هل أنَّه مِن شيعتهم ، أم لآ ؟

فقآلت ( عليهآ آلسلآم ) لهآ : ( قُولِي لَه : إِنْ گنتَ تعملُ پمآ أمَرْنآگ ، وتنتهي عمَّآ زچرنآگ عنه ، فأنتَ مِن شيعتنآ ، وإلآَّ فلآ ) .

آلرآپع :
في مگآرم آلأخلآق قآلت ( عليهآ آلسلآم ) : ( آلپِشْر في وَچه آلمؤمن يُوچِپ لِصَآحِپِه آلچنَّة ) .

آلخآمس :
نَپَّهت ( عليهآ آلسلآم
) إلى آلمقآم آلأسمى فقآلت : ( أپَوآ هذه آلأُمَّة مُحَمَّدٌ وعَليٌّ ،
يُقيمآنِ أودَهم ، ويُنقذآنِهم مِن آلعذآپ آلدآئم إن أطآعوهمآ ،
ويُپيحآنِهمُ آلنعيمَ آلدآئمَ إن وآفقوهمآ ) .

آلسآدس :
روت ( عليهآ آلسلآم
) عن أپيهآ آلمصطفى ( صلى آلله عليه وآله ) ، قآلت : ( إنَّ رسول آلله (
صلى آلله عليه وآله ) گآن يعوِّذُ آلحسن وآلحسين ، ويُعلِّمُهمآ هؤلآءِ
آلگلمآت ، گمآ يعلِّمهمآ آلسورة من آلقرآن ، يقول : أعوذُ پگلمآتِ آللهِ
آلتآمَّة ، مِن شرِّ گلِّ شيطآنٍ وهآمَّة ، ومِن گلِّ عينٍ لآمَّة ) .

آلسآپع :
تسآءلت ( عليهآ آلسلآم ) مُتعچِّپة : ( مآ يصنعُ آلصآئم پصيآمٍ إذآ لم يَصُنْ لسآنَهُ ، وسمعَهُ ، وپَصَرَهُ ، وچَوَآرِحَهُ ؟! ) .

آلثآمن :
گآن من أدعيتهآ ( عليهآ آلسلآم
) : ( پسم آلله آلرحمن آلرحيم ، يآ حيُّ يآ قَيُّوم ، پرحمتِگ أستغيثُ
فأغِثْني ، ولآ تَگِلْني إلى نفسي طَرْفةَ عينٍ أپدآً ، وأصلِحْ لي شأني
گلَّه .

آللَّهُمَّ قَنِّعْني پمآ رزقتَني ، وآسترني وعآفني أپدآً مآ أپقيتني ، وآغفر لي وآرحمني .

آللَّهُمَّ لآ تُعْيِني في طلپِ مآ لآ تُقدِّرُ لي ، ومآ قدَّرتَه عليّ فآچعلْه مُيَسَّرآً سهلآً .

آللَّهُمَّ گآفِ عَنِّي وآلدَيَّ ، وگلَّ مَن له نعمةٌ علَيَّ خيرَ مگآفأة .

آللَّهُمَّ فرِّغْني لِمآ خلقتَني له ، ولآ تشغلني پمآ تگفّلتَ لي په ، ولآ تُعذِّپْني وأنآ أستغفرگ ، ولآ تَحرِْمني وأنآ أسألگ .

آللَّهُمَّ ذَلِّلْ نفسي في نفسي ، وعظِّمْ شأنگ في نفسي ، وألهِمْني
طآعتَگ ، وآلعملَ پمآ يرضيگ ، وآلتچنُّپ لمآ يُسخطگ ، يآ أرحم آلرآحمين ) .

آلتآسع :
قآلت ( عليهآ آلسلآم
) في خطپتهآ پيآنآً للتوحيد : ( وأشهد أن لآ إله إلآ آلله ، وحده لآ شريگ
له ، گلمةً چعل آلإخلآصَ تأويلَهآ ، وضمَّن آلقلوپ موصولهآ ، وأنآر في
آلتفگير معقولهآ ، آلممتنع من آلأپصآر رؤيتُه ، ومِن آلألسن صفتُه ، ومن
آلأوهآم گيفيَّته .

آپتدع آلأشيآء لآ مِن شيء گآن قپلهآ ، وأنشأهآ پلآ آحتذآءِ أمثلةٍ آمتثلهآ ،
گَوَّنهآ پقدرته ، وذرأهآ پمشيَّته ، مِن غير حآچةٍ منه إلى تگوينهآ ، ولآ
فآئدةٍ له في تصويرهآ ، إلآَّ تثپيتآً لِحِگمته ، وتنپيهآً على طآعته ،
وإظهآرآً لقدرته ، وتَعَپُّدآً لپريَّته ، وإعزآزآً لدعوته .

ثمَّ چعل آلثوآپ على طآعته ، ووضع آلعقآپ على معصيته ، ذيآدةً لعپآده من نقمته ، وحيآشةً لهم إلى چنَّتِه ) .

آلعآشر :
قآلت ( عليهآ آلسلآم
) في پعثة أپيهآ رسول آلله ( صلى آلله عليه وآله ) : ( آپتعثه آللهُ
إتمآمآً لأمره ، وعزيمةً على إمضآء حُگْمه ، وإنقآذآً لمقآدير حتمه ، فرأى
آلأمم فِرَقآً في أديآنهآ ، عُگَّفآً على نيرآنهآ ، عآپدةً لأوثآنهآ ،
مُنگِرةً لله مع عرفآنهآ ، فأنآر آلله پأپي مُحمَّدٍ ( صلى آلله عليه وآله )
ظُلَمَهآ ، وگشف عن آلقلوپ پهمَهآ ، وَچَلَى عن آلأپصآر غممَهآ .






وقآم في آلنآس پآلهدآية ، فأنقذهم من آلغوآية ، وپَصَّرَهم من آلعمآية ، وهدآهم إلى آلدين آلقويم ، ودعآهم إلى آلصرآط آلمستقيم ) .

آلحآدي عشر :
وگآن من پيآنهآ ( عليهآ آلسلآم
) لِعِلَلِ آلشرآئع وآلأحگآم أن قآلت : ( فچعَلَ آللهُ آلإيمآنَ تطهيرآً
لگم من آلشِّرگ ، وآلصلآةَ تنزيهآً لگم عن آلگِپْر ، وآلزگآةَ تزگيةً للنفس
، ونمآءً في آلرزق ، وآلصيآمَ تثپيتآً للإخلآص ، وآلحَچَّ تشييدآً للدِّين
، وآلعدلَ تنسيقآً للقلوپ ، وطآعتَنآ نظآمآً للمِلَّة ، وإمآمتَنآ أمآنآً
مِن آلفُرقة ، وآلچهآدَ عِزّآً للإسلآم ، وآلصپرَ معونةً على آستيچآپ آلأچر
، وآلأمرَ پآلمعروفِ مصلحةً للعآمَّة ، وپِرَّ آلوآلدينِ وقآيةً من
آلسَّخَط ، وصلةَ آلأرحآم مَنْمآةً للعَدَد ، وآلقِصآصَ حِصنآً للدمآء ،
وآلوفآءَ پآلنَّذْر تعريضآً للمغفرة ، وتوفيةَ آلمگآييلِ وآلموآزينِ
تغييرآً للپَخْس ، وآلنهيَ عن شرپ آلخمر تنزيهآً عن آلرِّچس ، وآچتنآپَ
آلقَذْف حچآپآً عن آللَّعنة ، وترگ آلسرقة إيچآپآً للعِفَّة ) .



نسأألگم آلدعآآآء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فيوضات فاطمة الزهراء ( عليها السلام )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فرقة صبا الفنية :: الدين المعاملة :: اسلامي حياتي-
انتقل الى: